FlagAR

إنهم بشر وليسوا أرقاماً

في وجوب إقامة آلية دولية للتعامل مع أزمة المعتقلين والمختفين قسراً في سوريا

البروفيسور جيريمي ساركين

أيار/ مايو 2021

تمهيد

نحن خمس جمعيات مؤلفة من ضحايا وناجين سوريين وأفراد عائلاتهم ممن عانوا معاناة شديدة من جرائم الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب وغيرها من الانتهاكات الكثيرة ذات الصلة بالاعتقال. وما زلنا نعاني الألم يومياً، شأننا في ذلك شأن سوريين لا حصر لهم تم إخفاؤهم قسراً على يد جميع أطراف النزاع منذ عام 2011 وما قبله، من جراء عدم معرفتنا بمصير أحبائنا المفقودين ناهيك عن أشكال المعاناة الأخرى من مصاعب ومحن سببها غيابهم عنا 

ثمة حقوق واجبة لنا بصفتنا ضحايا وناجين، لذا فقد قمنا بصياغة ميثاق الحقيقة والعدالة الذي نوضّح فيه رؤيتنا ومطالبنا فيما يتعلق بالحقيقة والعدالة والدور الذي يتوجب علينا أداؤه في إعادة بناء بلدنا. وقد وضعنا في هذا الصدد مطالب واضحة وقابلة للتحقيق مشفوعة بإجراءات تهدف إلى تحويل رؤيتنا إلى واقع ملموس

يجب أن نعرف الحقيقة بشأن مصير أحبائنا المفقودين؛ ويجب الإفراج فوراً عمن لا يزال على قيد الحياة منهم. وأما المتوفون، فنريد استلام رفاتهم ومواراتهم الثرى بما يليق بإكرام الميت وكي يتسنى لنا أن نأسى في سلام لموتهم. ونريد أيضاً الحصول على ضمانات بعدم تكرار ما حدث حتى نجنِّب غيرنا المعاناة التي عشناها نحن. وقد عملنا بلا كلل من أجل تحقيق هذه الأهداف البسيطة

ولكن على الرغم من النشاط والتوثيق وصيحات الاحتجاج الدولية على امتداد السنوات الماضية، لا يوجد لغاية الآن هيئة أو مؤسسة فاعلة يمكنها مساعدتنا في الكشف عن مصير بناتنا وأبنائنا وأزواجنا وأمهاتنا وآبائنا وإخوتنا المفقودين. لذلك، فقد طلبنا من البروفيسور جيرمي ساركين دراسة الخيارات المتاحة من أجل إنشاء آلية جديدة يتم تكريسها لهذه الغاية. ونحن نسعى من خلال هذه الدراسة إلى إيضاح سبل المضي قدماً نحو تحويل الدعم الذي تلقيناه من الفاعلين الدوليين إلى إجراءات ملموسة

وإننا اليوم ندعو إلى تعاون دولي من أجل إنشاء آلية للبحث عن المفقودين والمختفين قسراً في سوريا استناداً إلى الأفكار الموضحة في هذه الدراسة. واليوم، وبعد عشر سنوات من النزاع والاعتقالات والإخفاء القسري، فقد آن أوان العمل

رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا: جمعية مستقلة للتضامن المتبادل تسعى إلى الكشف عن الحقيقة وتحقيق العدالة للسجناء السياسيين السابقين وضمان الإفراج عن الأشخاص الذين لا يزالون قيد الاعتقال. وتعمل الرابطة أيضاً على الكشف عن مصير الأشخاص المفقودين والمختفين قسراً في سوريا بصفة عامة وفي سجن صيدنايا بصفة خاصة

 

مخلص تنفيذي